الأمير محمد بن نايف: لا نقدم مساعدات نقدية لليمن لأنه ينتهي بها المطاف في بنوك سويسرا

المصدر أونلاين ينشر نص وثيقة ثانية تخص اليمن  سربها موقع ويكليكس، وتتضمن الوثيقة التي رفعها السفير الأمريكي بالسعودية تفاصيل لقاء جمع المستشار الأمريكي الخاص هولبروك بمساعد وزير الداخلية السعودي الأمير محمد بن نائف.
 
 الموضوع: لقاء المستشار الخاص " هولبروك" بمساعد وزير الداخلية السعودي الأمير محمد بن نائف

(c)— التقى السفير ريتشارد هولبروك في 16 مايو في الرياض مساعد وزير الداخلية السعودي محمد بن نائف.

(c)- وصف محمد بن نائف، مساعد وزير الداخلية السعودي، اليمن بأنها دولة فاشلة خطيرة، وبأنها تشكل تهديداً متنامياً للمملكة العربية السعودية لأنها مصدر جذب لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب. وقال نائف بأن الرئيس علي عبدالله صالح فاقد للسيطرة. ولخص إستراتيجية سعودية لاستمالة القبائل اليمنية بمشاريع مساعدة.

 

"لدينا مشكلة اسمها اليمن"

10/ (c)- قال الأمير (محمد بن نائف): "لدينا مشكلة اسمها اليمن". كمال قال أن "تنظيم القاعدة في جزيرة العرب" قد وجد هنالك أرضية خصبة. حيث أن الطبيعة الجغرافية كانت مشابهة لأفغانستان، وكان العديد من اليمنيين متعاطفين مع أهداف تنظيم القاعدة أكثر مما كان عليه الأفغان. كما أن اليمن هي أقرب مكان بالنسبة للقاعدة للوصول لأهدافها وقواعد تجنيدها داخل السعودية. وأشار الأمير بأنه سبق للسعوديين أن اكتشفوا عينة من الأفراد يأتون إلى المملكة بغرض أداء الحج أو العمرة، ومن ثم يسافرون جنوباً نحو اليمن- خاصة- (وأن المسافة لا تتعدى سوى 400 ميل)، وذلك بغرض التدريب ليعودوا بعدها إلى بلدانهم. وقد اعتقلت القوات السعودية من بين هؤلاء مصريين وجزائريين كانوا يحاولون القيام بهذا العمل.

 

11/ (c)- وصف الأمير محمد بن نائف اليمن بأنها دولة فاشلة وأنها "خطيرة جداً، جداً، وفي منتهى الخطورة" وتتطلب التركيز. وقال أن القبائل الحوثية تكفيرية وشيعة "مثلها مثل حزب الله في جنوب لبنان". وان هذا يشكل تهديداُ على السعودية ويستلزم تحركاً في الوقت الحاضر. وقال الأمير محمد بن نائف أن السعوديين يرغبون في أن يكون صالح قائداً قوياً، لكن "رؤيته لليمن قد تقلصت إلى صنعاء"، وفقد السيطرة على بقية البلد. لقد ذهب مستشارو صالح القدامى، وهو الآن يعتمد على ابنه وغيره من الشبان الذين ليس لديهم روابط جيدة بالقبائل اليمنية. وقال الأمير أنه على النقيض من ذلك، فإن المملكة العربية السعودية لديها روابط جيدة بالقبائل.

 

12/ (c)- وقال الأمير محمد بن نائف بأن السعوديين قد أنشئوا مجلساً ثنائيا ً مع اليمن والذي يلتقي مرتين من كل عام للنظر في مشاريع مساعدة. ويمثل اللجنة عن الجانب السعودي ولي العهد (الأمير سلطان) ووزير النفط- (ملاحظة: لا يزال ولي العهد مقعدا جراء المرض منذ قرابة عام؛ ليس من الواضح فيما إذا كان المجلس الثنائي قد واصل لقاءاته خلال فترة غيبته). وقال الأمير محمد أن المساعدات السعودية لليمن لا تمنح على شكل مدفوعات نقدية منذ أن تبين أن المساعدات النقدية ينتهي بها المطاف في بنوك سويسرا. وعوضاً عن ذلك، دعم السعوديون مشاريع في المناطق القبلية حيثما يتخفى تنظيم القاعدة. وكان الغرض من وراء ذلك هو انه حينما يرى اليمنيون الفوائد الملموسة لهذه المشاريع، فإنهم سوف يدفعون بقادتهم إلى طرد المتطرفين. وقال الأمير محمد بن نائف بأن السعودية تعول على هذه الإستراتيجية لتقنع اليمنيين بأن ينظروا إلى المتطرفين كمجرمين وليس كأبطال. ورد (السفير الأمريكي) هولبروك بأن الولايات المتحدة تتفهم المخاوف السعودية بخصوص اليمن، وأنها ستعمل مع المملكة العربية السعودية لمعالجة المشكلة هنالك.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك