رئيس الوزراء يدعو مجلس الأمن لاتخاذ موقف حازم تجاه دور ايران التخريبي في اليمن والمنطقة

دعا رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، مجلس الأمن الدولي، "لاتخاذ موقف حازم إزاء الدور الإيراني التخريبي في اليمن والمنطقة واستمرار تهريب التكنولوجيا العسكرية وشحنات النفط والخبراء للمليشيا الحوثية والذي يساهم في توسع النشاط المزعزع للأمن والاستقرار، ويمثل مصدر تهديد لخطوط الملاحة الدولية والأمن الإقليمي والدولي".

وقال خلال ترأسه اجتماع لمجلس الوزراء، عبر الاتصال المرئي إن "‏الاستمرار في تهريب الأسلحة الإيرانية لميليشيا الحوثي، يُعتبر انتهاك صارخ للقوانين الدولية وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة باليمن وفي مقدمتها القرارات الدولية بشأن حظر توريد الأسلحة للمليشيا"، حسب وكالة سبأ الحكومية.

وأضاف قائلاً إن "مواصلة ايران في دعم هذه الميليشيا وتزويدها بالتكنولوجيا العسكرية المتقدمة لقتل اليمنيين واستهداف دول الجوار وتهديد خطوط الملاحة الدولية وزعزعة الأمن الإقليمي والدولي، يُعد تعدي سافر على أمن واستقرار اليمن وسيادته وسلامة أراضيه".

ونوه رئيس الوزراء إلى أن "التحركات الأممية تقابلها المزيد من التصعيد العسكري للميليشيا الحوثي في مختلف الجبهات واستهداف المدنيين والأراضي السعودية من خلال طائرات مفخخة من دون طيار وصواريخ بالستية إيرانية".

وأكد أن "كل ذلك التصعيد الخطير مؤشرات واضحة على عدم جدية مليشيا الحوثي في تحقيق حل سياسي لإحلال السلام، وان قرار الحرب والسلم باتت في يد داعميه في طهران، التي تواصل انتهاكاتها السافرة لقرارات مجلس الامن وتتحدى المجتمع الدولي، باستمرار ارسال الأسلحة والدعم للحوثيين واخرها ما ضبطته القوات المشتركة للتحالف من كميات أسلحة إيرانية كانت في طريقها للحوثيين".

وتطرق عبد الملك الى "الجهود الجارية من المملكة العربية السعودية لتنفيذ اتفاق الرياض وتوحيد الجهود في معركة اليمن المصيرية والوجودية ضد المشروع الإيراني ووكلائه من مليشيا الحوثي واستعادة الدولة، وتجاوز كل التحديات"، مشيراً الى "ضرورة الوقوف بمسؤولية تاريخية وتغليب المصلحة الوطنية العليا".

واستعرض في الاجتماع "تحديات الوضع الاقتصادي وتراجع سعر العملة الوطنية ومقترحات تجاوزها وما يتطلبه ذلك من انقاذ سريع بالتعاون مع الاشقاء والأصدقاء وفي المقدمة السعودية، واهمية التسريع بتنفيذ اتفاق الرياض لإيجاد أرضية مناسبة لمعالجة التحديات المختلفة".


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك