غداة إعلان الرئيس وقف إطلاق النار في أبين.. مقتل 3 من قوات الجيش بينهم ضابط في كمين لمسلحي المجلس الانتقالي غرب المحفد

غداة إعلان الرئيس وقف إطلاق النار في أبين.. مقتل 3 من قوات الجيش بينهم ضابط في كمين لمسلحي المجلس الانتقالي غرب المحفد

قتل ضابط وجنديان من القوات الحكومية في كمين نصبه مسلحون تابعون للمجلس الانتقالي الجنوبي في مديرية المحفد جنوب شرق محافظة أبين في وقت متأخر من مساء السبت، بعيد ساعات من إعلان قوات الجيش وقف إطلاق النار تنفيذاً لتوجيهات الرئيس هادي.

وقال مصدر عسكري لـ"المصدر أونلاين" إن مسلحين تابعين للمجلس الانتقالي الجنوبي نصبوا كمينا لقوات من الجيش غربي مديرية المحفد، ما أسفر عن مقتل ثلاثة بينهم ضابط من محور عتق، فيما اشتعلت النيران داخل طقم عسكري وأعطبت مركبة أخرى في الهجوم.

وأضاف المصدر أن 4 آخرين أصيبوا أيضاً، وتعرضت سيارة إسعاف كانت ترافق القوة الحكومية للضرر أثناء الهجوم.

وأفاد المصدر أن القوة كانت عائدة من بلدة شقرة الساحلية مركز القوات الحكومية إلى الشرق من مدينة زنجبار، فيما ردت قوات الجيش بقصف مواقع المسلحين لكنهم كانوا قد غادروا موقع الكمين.

وقال سكان محليون في مديرية المحفد ان دوي انفجار عنيف هز الضواحي الغربية من مديرية المحفد ولاحظ السكان طقما عسكريا تابعا لقوات الجيش كانت أصوات الانفجارات تصدر منه بشكل متكرر فيما تضررت مركبة إسعاف قرب المكان.

وفي وقت سابق أمس السبت أعلنت قيادة القوات الحكومية في محوري أبين وعتق وقف إطلاق النار في منطقتي "الشيخ سالم" و"الطرية" التزاماً بتوجيهات الرئيس عبدربه منصور هادي الذي كان قال خلال كلمته في لقاء مع مستشارية وهيئة رئاسة البرلمان في الرياض إنه وجه بوقف إطلاق النار لمنح الفرصة لتنفيذ اتفاق الرياض.

لكن قوات الجيش قالت إنها ستواصل استعداداتها لأي مهمات قتالية خلال الفترة القادمة وفق توجيهات القيادة السياسية حد وصف بيان قوات الجيش.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك