وزير الخارجية: مواجهة كورونا أكثر صعوبة في ظل عراقيل الإنتقالي وتستر الحوثيين

وزير الخارجية: مواجهة كورونا أكثر صعوبة في ظل عراقيل الإنتقالي وتستر الحوثيين

قال وزير الخارجية محمد الحضرمي، إن اليمن يواجه واحدة من أصعب التحديات في تأريخه المعاصر جراء الحرب العبثية التي اشعلتها مليشيا الحوثي، قبل ست سنوات.

وأضاف الحضرمي، خلال تلقيه الخميس، اتصالاً هاتفياً من وزيرة التنمية الدولية الكندية كارين جولد، أن الحكومة اليمنية، وجدت نفسها "تواجه الكثير من المعوقات.. سواء بسبب الحوثيين...أو بسبب المجلس الانتقالي.." في ظل انتشار وتفشي جائحة كورونا في اليمن، وتفاقم الأزمة الإنسانية.

وأوضح الحضرمي، جسب وكالة الأنباء الحكومية سبأ، أن مليشيات الحوثي انتهجت "نهج إيران بالتستر غير المبرر وغير المسؤول عن الحالات المؤكدة والواسعة لانتشار الجائحة في مناطق سيطرتهم".

وأشار إلى عراقيل المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً في هذا الجانب، "جراء استمرار تمرده المسلح المجلس في العاصمة المؤقتة عدن واستمراره في محاولة الاستيلاء على موارد الدولة واتخاذ الإجراءات المتخبطة التي أربكت حتى ادارة المستشفيات".

وأكد وزير الخارجية دعم الحكومة لجهود المبعوث الاممي واستجابتها "بكل إيجابية لمبادرته ولدعوة الأمين العام للأمم المتحدة الرامية إلى إيقاف اطلاق النار والسعي للتوصل إلى حل سياسي وفقا للمرجعيات ليتسنى مواجهة مخاطر جائحة كورونا".

وتابع: أن مليشيات الحوثي وكالعادة لا تزال هي الجهة المعرقلة لمثل هذه الجهود النبيلة.

من جانبها، أكدت وزيرة التنمية الدولية الكندية، استمرار دعم بلاده للعمل الإغاثي في اليمن، ودعم الجهود الأممية للتوصل إلى حل سياسي وشامل للأزمة، كاشفة عن عزم كندا على تقديم مساعدات طارئة لليمن، للتصدي لجائحة كورونا، وفق ما ذكرت وكالة سبأ الحكومية.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك