الإنكار لا يزال سيد الموقف لديهم.. الحوثيون يطلقون "نداء استغاثة عاجل" لتوفير مائة ألف فحص لفيروس كورونا

الإنكار لا يزال سيد الموقف لديهم.. الحوثيون يطلقون "نداء استغاثة عاجل" لتوفير مائة ألف فحص لفيروس كورونا

طالبت مليشيا الحوثي، المنظمات الأممية، بتوفير مستلزمات طبية عاجلة لمواجهة فيروس كورونا (كوفيدو-19).

وقال ما يسمى "المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية" التابع للحوثيين، إن "الكمية القليلة جداً لمحاليل pcr الخاصة فحص فيروس كورونا لدى وزارة الصحة" التابعة للجماعة في صنعاء قاربت على النفاذ".

وأضاف المجلس في مذكرة مناشدة تحت عنوان "نداء استغاثة عاجل" مذيلة بتوقيع القيادي عبدالمحسن طاووس، "نناشد منسقة الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن، ومنظمة الصحة العالمية، وجميع المنظمات سرعة التدخل وتوفير كأولوية وبصورة عاجلة؛ ما لا يقل عن مائة ألف فحص PCR، و15 جهاز فحصPCR، و250 ألف جهاز “سواب”.

وقالت جماعة الحوثي في المذكرة التي اطلع عليها "المصدر أونلاين"، إن "هذه الاحتياجات الطارئة المنقذة للأرواح"، ستمكن وزارة الصحة التابعة لها من مواجهة فيروس كوفيدو-19، محملين "المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية"، مسؤولية "حدوث كارثة إنسانية إزاء تأخر أو عدم توفير هذه الاحتياجات".

وتأتي مطالب الحوثيين العاجلة، في ظل انكار وجود أي إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في مناطق سيطرتهم.

كما تأتي بعد تأكيد مصدرين طبيين ومسؤول بمنظمة الصحة العالمية لـ"المصدر أونلاين إنجليزي" تسجيل حالتي إصابة مؤكدة في صنعاء، وفرض سلطة الحوثيين حجراً صحياً على أسرة كاملة بعد اقتيادها بمسلحي الجماعة إلى مركز الحجر.

وكان وزير الصحة في الحكومة اليمنية، اتهم منظمة الصحة العالمية ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، بالتواطؤ مع مليشيات الحوثيين والتستر على حالات الإصابة الموجودة بكورونا في صنعاء.

الجدير بالذكر أن اللجنة العليا للطوارئ التابعة للحكومة اليمنية، أعلنت خلال اليومين الماضيين، تسجيل ستة حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في محافظتي تعز وعدن، بينها حالتي وفاة في العاصمة المؤقتة عدن.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك