السعودية تلغي عقوبة الجلد وتستبدلها بالسجن أو الغرامة

السعودية تلغي عقوبة الجلد وتستبدلها بالسجن أو الغرامة

أفادت الأنباء الواردة من السعودية بأن السلطات ألغت عقوبة الجلد وفقا لوثيقة قانونية تداولتها وسائل الإعلام.

وأوضحت الوثيقة أن المحكمة العليا في السعودية قررت إلغاء العقوبة على أن تستبدلها بعقوبتي السجن أو الغرامة.

    وقالت الوثيقة أن القرار جاء استكمالا "للإصلاحات والتطورات المتحققة في مجال حقوق الإنسان في المملكة التي جاءت بتوجيهات من الملك سلمان بن عبد العزيز وبإشراف ومتابعة مباشرتين من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان".

    ويقول ناشطون إن للسعودية واحدا من أسوأ سجلات حقوق الإنسان في العالم، حيث يتهموها بأنها تقمع حرية التعبير بقسوة ويخضع معارضو النظام فيها للاعتقال التعسفي.

    ومنذ تولى محمد بن سلمان ولاية العهد اتخذ اجراءات عدة لتحسين صورة المملكة.

    وسُمح للنساء السعوديات بدخول ملاعب كرة القدم لأول مرة في يناير/ كانون الثاني 2018، وهو العام نفسه الذي أنهت فيه المملكة حظرا دام عقودا على قيادة المرأة للسيارة.

    وشهد العام الماضي تطورا آخر حين أتاح مرسوم ملكي للمرأة السعودية السفر إلى الخارج دون إذن ولي الأمر، وكذلك إلغاء فصل النساء في المطاعم.

    ومع ذلك، فقد تم اعتقال العديد من المدافعات البارزات عن حقوق المرأة حتى بعد أن قامت الحكومة بإصلاحات.

    ويقول محرر شؤون الشرق الأوسط في بي بي سي إن آخر مرة برزت فيها عقوبة الجلد في العناوين الرئيسية حول العالم كانت منذ سنوات عدة في قضية المدون السعودي رائف بدوي الذي عوقب بالجلد أمام العامة مما أدى إلى حالة من الانتقادات والغضب حول العالم.

    واستجابت السلطات السعودية ولم تستكمل العقوبة بخاصة أن بدوي كاد أن يموت جراء الجلد.


    شارك الخبر


    طباعة إرسال




    شارك برأيك