اعتبرها "تبرُّعاً عبثياً".. كروس يتراجع عن انتقاد خفض رواتب اللاعبين، وزيدان يهاجم المتربصين

اعتبرها "تبرُّعاً عبثياً".. كروس يتراجع عن انتقاد خفض رواتب اللاعبين، وزيدان يهاجم المتربصين

تراجع الدولي الألماني توني كروس، لاعب ريال مدريد الإسباني، عن انتقاداته التي وجّهها لمَن يطالبون لاعبي كرة القدم بالتخلي عن جزء من رواتبهم، وذلك بعد ساعات قليلة من إعلان النادي الإسباني موافقة اللاعبين على التخلي عن 10% من رواتبهم.

وأعلن نادي ريال مدريد، الأربعاء الثامن من أبريل/نيسان الحالي، في بيان رسمي له، موافقة لاعبي فريق الكرة وكرة السلة بالنادي على خفض رواتبهم بنسبة 10% حتى نهاية أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، وذلك من أجل مساعدة النادي على الاستمرار في دفع رواتب العاملين فيه من غير اللاعبين.

كروس

وكان كروس قد انتقد في تصريحات نشرتها صحيفة Marca الرياضية الإسبانية قبل ساعات قليلة من إعلان النادي الملكي المطالبات بخفض الرواتب، قائلاً إنه لا يحبذ الفكرة لأنها بالنسبة له تشبه التبرع العبثي، بينما من الأفضل أن يحصل كل لاعب على راتبه كاملاً ثم نتركه يتصرف فيه بالشكل الذي يرى أنه الأصح.

لكن الدولي الألماني عاد يوم الخميس التاسع من أبريل/نيسان بعد ساعات قليلة من إعلان النادي موافقة اللاعبين على خفض رواتبهم، ليتراجع عن تصريحاته، مؤكداً أنها إما تمت ترجمتها بشكل خاطئ أو أن البعض لا يريدون أن يفهموا كلامه.

وأضاف كروس في تغريدة نشرها على حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي تويتر: "بالنسبة لمن يعرفونني جيداً، كان رأيي منذ البداية أنه إذا كان التخلي عن جزء من رواتبنا يمكن أن يساعد الموظفين ومناطق أخرى في النادي، فسيكون من المنطقي أن نفعل ذلك".

اللافت في تغريدة كروس أن أول مَن رد عليها كان الفرنسي زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد، الذي قال مخاطباً لاعبه: "موقفك كان واضحاً منذ البداية يا توني، لم تكن بحاجة حتى لتقديم توضيحات للحقراء الذين ينتهزون أي فرصة للهجوم علينا".

وأشار كروس إلى أنه في حالة استمرار توقف النشاط الكروي حتى الشتاء المقبل، ستعاني الكثير من الأندية اقتصادياً، وربما يؤدي هذا إلى تغير شكل كرة القدم التي نعرفها حالياً.

كروس

يُذكر أن ريال مدريد أعلن في بيانه الأربعاء اتفاق لاعبي ومدربي الفريق الأول في كرة القدم وكرة السلة، وكبار مسؤولي الإدارات المختلفة بالنادي، طواعية على تخفيض رواتبهم للعام الجاري بنسب تتراوح بين 10 و20%، بسبب الظروف الحالية ما يحول دون اتخاذ تدابير مؤلمة ستؤثر بالطبع على باقي العاملين، بالإضافة للمساهمة في تحقيق الأهداف الاقتصادية للمؤسسة إزاء انخفاض مصادر الدخل خلال هذه الأشهر كنتيجة لتوقف المسابقات، وتجميد جزء كبير من الأنشطة الاقتصادية.

وأعربت إدارة النادي عن شعورها بـ"الفخ" بكل أعضاء “هذه العائلة الكبيرة" التي "تظهر قيمتها الكبيرة في أوقات الشدة مثل هذه"، كما أنها تريد إظهار كل "الحب والتضامن مع أولئك الذين تضرروا بشكل كبير من الآثار المباشرة لهذا المرض الذي أثر علينا جميعاً، وبشكل خاص، أولئك الذين فقدوا قريباً أو عزيزاً لهم".


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك