وفاة رئيس ريال مدريد السابق لورينزو سانز بفيروس كورونا

وفاة رئيس ريال مدريد السابق لورينزو سانز بفيروس كورونا

وتوفي رئيس ريال مدريد السابق (لورينزو سانز) بفيروس كورونا بسبب إصابته بالفيروس منذ عدة أيام، وظل 8 أيام يعاني من أعراض هذا الفيروس، من بينها الحمى وارتفاع كبير في درجات الحرارة.

ونقل سانز، الذي تولى منصب رئيس ريال مدريد في الفترة ما بين عامي 1995 و2000، بعد ذلك إلى أحد مستشفيات مدريد، وهناك ساءت حالته بداية من الثلاثاء الماضي بعد أن تعرض لضيق تنفس، وظل هناك إلى أن أودى هذا المرض بحياته مساء يوم السبت عن عمر يناهز 76 عامًا.

وكانت قد تعقدت حالة سانز للغاية نظرًا لإصابته بعدة أمراض سابقة كالفشل الكلوي وارتفاع ضغط الدم، إلى أن أتى هذا الفيروس وأضعف حالته الصحية تمامًا، مما جعله يفارق الحياة منذ لحظات.

جدير بالذكر أن حالة سانز ساءت للغاية في الساعات الأخيرة واشتد عليه المرض، مما جعل الأطباء يعطونه بعض المهدئات، ولكن نظرًا لسجله المرضي السابق وكبر سنه، لم يستطع المقاومة وفارق الحياة.


وتفرض إسبانيا في الوقت الحالي حالة من العزل الصحي بسبب تفشي فيروس كورونا، مما منع سانز من رؤية أسرته ومرافقتها في ساعاته الأخيرة.

وكان قد أدلى نجل سانز بالعديد من التصريحات مؤخرًا أشار خلالها إلى سوء حالة والده وارتفاع درجة حرارة جسده لمدة 8 أيام، بالإضافة إلى أنه كان يعاني من التهاب رئوي ثنائي، لذا انتقل إلى المستشفى على الفور.

وأدلى كذلك نجل سانز اليوم السبت بالعديد من التصريحات مؤكدًا أن حالة والده تزداد سوءًا، مشيرًا إلى أن رئيس ريال مدريد السابق يعاني ويكافح المرض كما لو كان بطلًا.

واليوم كتب سانز كلمته الأخيرة في سجله الحافل الذي يُضاف له تتويج ريال مدريد بدوري أبطال أوروبا وكأس أوروبا للمرة السابعة والثامنة في تاريخ النادي.

وُلد سانز في عام 1943 بأسرة متوسطة الحال، وكان لديه 10 أشقاء كان هو أكبرهم سنًا.

وبدأ مسيرته المهنية كحارس مرمى رفقة فرق مدريدية متواضعة المستوى كفريق بويرتا بونيتا، وبالرغم من حبه لكرة القدم، إلا أنه برع في التجارة، وبدأ حياته المهنية، بعيدًا عن كرة القدم، بتأسيس مصنع لإنتاج ورق الحائط.

وكان وهو صغير محبًا وعاشقًا لكرة القدم، وفي عام 1979 استطاع أن يتقلد أحد المناصب الإدارية في ريال مدريد، وبداية من عام 1985 بدأ التدرج في المناصب الكبرى بالنادي إلى أن أصبح عضوًا بمجلس الإدارة.

وفي الحادي والعشرين من شهر نوفمبر لعام 1995 تم تعيين سانز رئيسًا للنادي بعد استقالة ميندوزا، وظل في منصبه حتى عام 2000.

وفور أن تولى سانز مهام منصبه أدرك أن الفريق في حاجة إلى لاعبين جدد ومميزين، لذا تعاقد مع الكثيرين كسيدورف وروبيرتو كارلوس ومياتوفيتش.

وفي العشرين من شهر مايو لعام 1996 تعاقد مع المدرب الإيطالي المميز فابيو كابيللو لقيادة الفريق، وبعد عامين فقط أطاح ريال مدريد بيوفنتوس من نهائي دوري أبطال أوروبا ليتوج الفريق بالبطولة السابعة له في تاريخه.

وفي الموسم نفسه تُوج المرينجي بدوري الدرجة الأولى الإسباني، ولكن كابيللو رحل بسبب سوء علاقته بعددٍ من اللاعبين وطلباته المستمرة في جلب تعاقدات جديدة.

وتعاقد لورينزو كذلك فيما بعد مع المدرب الألماني هاينكس، وفي العشرين من مايو من عام 1998 تُوج ريال مدريد بكأس أوروبا على حساب يوفنتوس بعد فترة انتظار دامت 32 سنة، بالإضافة إلى تتويجه بكأس الإنتركونتيننتال بفضل هدف راؤول.

وبقيادة سانز حقق النادي أرباحًا اقتصادية كبيرة، بالإضافة إلى تتويجه ببطولات محلية أخرى، واليوم كتب رئيس ريال مدريد السابق كلمة الوداع لجمهور الملكي.

شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك