المهندس الحمادي في أول تصريح بعد إطلاقه: الإفراج كان مفاجئاً وكنا على ثقة أن رفقاء الثورة لم ينسونا

المهندس الحمادي في أول تصريح بعد إطلاقه: الإفراج كان مفاجئاً وكنا على ثقة أن رفقاء الثورة لم ينسونا المعتقل المفرج عنه إبراهيم الحمادي (إرشيف)

قال المعتقل المفرج عنه إبراهيم الحمادي إن الإفراج كان بالنسبة له ولرفاقه مفاجئاً ولم يكن عندهم أي علم مسبق عنه.

وفي أول تصريح أدلى به  لـ"المصدر أونلاين" بعد خروجه من المعتقل، قال المهندس ابراهيم الحمادي "لم نكن نتوقع الإفراج في هذا الوقت.. صحيح احنا مؤمنين بالله، ومؤمنين بالحرية وانها قريبة ستكون، لكن لم تكن هناك اي مؤشرات كبيرة، لكن الحمد لله الاقدار يسوقها الله. وفوجئنا بالخبر، شاء الله ان تكون الحرية قريبة".

وعن تفاصيل لحظات تلقيه مع زملائه الأربعة خبر الإفراج يقول الحمادي "جاؤوا الى الزنزانة، وقالوا لي اخرج وخذ أدواتك معك". ويضيف الحمادي "بينما كنا على متن السيارة ونغادر السجن لم لم يقولوا لنا الى أين. فوجئنا أننا نتجه نحو الجوف، وقالوا لنا في الطريق إن هناك صفقة تبادل". 

وكانت مليشيات الحوثي أفرجت منتصف ليل أمس الخميس عن خمسة من نشطاء ثورة فبراير تم اعتقالهم في يوليو وأغسطس 2011 بتهمة المشاركة في عملية تفجير دار الرئاسة التي استهدفت الرئيس السابق صالح وعدد من أركان نظامه. 

وجاء الإفراج عن النشطاء الخمسة الذين قضوا أزيد من ثمان سنوات في المعتقل وتعرضوا لتعذيب قاسي، ضمن صفقة تبادل عقدها الجيش التابع للحكومة الشرعية مع مليشيات الحوثي عبر وسطاء من شيوخ قبليين ونشطاء أفرج فيها عن 10 من المعتقلين التابعين للحكومة الشرعية مقابل الإفراج عن 14 من المقاتلين الحوثيين.يعلق الحمادي في حديثه لـ"المصدر أونلاين" عن سنوات السجن يقول "صحيح إنها تسع سنوات كثيرة، لكنها قريبة بالنظر للأوضاع التي شهدتها البلاد".


وحول مشاعره تجاه رفقاء الثورة يقول الحمادي "كنت مع زملائي داخل السجن، لكن كانت ثقتنا في رفقاء الثورة كبيرة، ورغم الظروف والقضايا الكبيرة التي حدثت إلا أنهم لم ينسونا وأثق أن قضيتنا كانت تهمهم كثيراً ولم ينسونا".

وتوجه الحمادي بالشكر لكل الرفاق من النشطاء والإعلاميين والحقوقيين والسياسيين الذين أقوا قضية المعتقلين من شباب الثورة حاضرة، "أشكرهم كثيراً، واشكر كل من سعى في إنجاح هذا التبادل، وإخراجنا من السجن". 

وكان الحمادي يتحدث لـ"المصدر أونلاين" عبر الهاتف في وقت مبكر من فجر الجمعة يقول "لا أعلم شيئاً عن تفاصيل الصفقة إلى الآن.. لكن شكراً لكل من تحرك وكل الوسطاء وكل من سعى".

وحسب المعلومات التي أدلى بها أحد الوسطاء لـ"المصدر أونلاين" فإن وساطة محلية سعت لإنجاح صفقة التبادل بهدف الإفراج عن شباب الثورة وشملت أيضاً خمسة من النشطاء المدنيين الذين اعتقلتهم مليشيات الحوثي من منازلهم في صنعاء، وتمت عملية التبادل الساعة الثانية عشر ونصف من منتصف ليلة الخميس الموافق ١٨ اكتوبر ٢٠١٩".

وأشار المصدر إلى أن صفقة التبادل تمت في منطقة "مزوية" وهي منطقة واقعة بين مدينة الحزم وشوق الإثنين بمحافظة الجوف.وتكونت الوساطة من صالح الأشول وعبدالله شداد وجهود أخرى من عدة قيادات لدى الطرفين تم الاستعانة بهم لإتمام الصفقة وتجاوز نقاط الخلاف.

"المصدر أونلاين" ينشر أسماء الذين شملتهم صفقة التبادل من الجانبين:
المعتقلون من أنصار الشرعية:

1- عبدالله سعدالطعامي
2- محمداحمدعلي عمير
3- غالب العيزري
4- ابراهيم احمدالحمادي
5- شعيب محمدالبعجري
6- حباري الاعوج
7- حصن علي الاهجري
8- هلال عكروت
9- فواد الكبودي
10- صالح علي احمدالبهلوي

المفرج عنهم من أسرى الحوثيين:
1- عبدالله محمد محمد المزيجي
2- نايف محمد حميد صالح النجار
3- يحي محمد مصلح صالح المغربي
4- عبدالحميد عبدالله حسين عامر
5- عبدالقادرمحمداسماعيل عثمان الوزير
6- علي علي حسين علي صالح البحر
7- حامد محمد سعد علي المنتصر
8- بدر علي محمد حصن
9- صلاح سعد صاالح علي العفيري
10- عزالدين يحي بازل
11- فارس محمدفارس الحمزي
12- هاشم المتوكل
13- علي صالح الصوفي
14- محمدعلي السراجي


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك