خبير اقتصادي: شحة الريال اليمني وعوامل سياسية وراء تحسن سعر العملة المحلية

خبير اقتصادي: شحة الريال اليمني وعوامل سياسية وراء تحسن سعر العملة المحلية محل صرافة (إرشيف)

شهد سوق صرف العملات لليوم الثاني على التوالي التوالي تحسناً ملحوظاً في سعر العملة المحلية أمام سلة العملات الأجنبية، أرجعه خبير اقتصادي إلى عوامل سياسية واقتصادية.

وأفاد عاملون في محلات صرافة في عدة محافظات يمنية بتراجع سعر الدولار الواحد إلى 580 ريال يمني بعد أن كانت قيمته قد تجاوزت 600 ريال الأيام الماضية، فيما وصل سعر الريال السعودي إلى 153 تراجعا من 160 ريال.

وقال الخبير الاقتصادي "مصطفى نصر" رئيس مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي، إن العامل السياسي لعب دوراً مهما في هذا التحسن، لاسيما الحديث عن نتائج حوار مرتقب سيكون للسعودية دور كبير فيه، سواء الحوار بين أطراف الحكومة والانتقالي أو بين السعودية والحوثيين.

وأضاف "نصر" لـ"المصدر أونلاين"، إن هناك أيضاً "عامل اقتصادي يتمثل في شحة الريال اليمني في السوق نظراً لتوقف تسليم المرتبات لعدة اشهر بالنسبة للموظفين العسكريين التابعين للحكومة المعترف بها دولياً".


وأشار "نصر" إلى أن من بين الأسباب الاقتصادية "توقف مستوردي المشتقات النفطية عن الاستيرادات عقب الاشتراطات الحكومية الأخيرة، وهذا أدى إلى وفرة الدولار مقابل الريال اليمني".


وتابع الخبير الاقتصادي "هناك عامل آخر يتمثل في تراجع احتياجات التجار للعملة الصعبة مع اقتراب نهاية العام، نظرا لتراجع حجم الاستيراد الخارجي واستمرار البنك المركزي في عدن ببيع الدولار للتجار".


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك