مسلحو "الانتقالي" يداهمون منزل قائد عسكري موالٍ للحكومة في عدن وينهبون محتوياته

مسلحو "الانتقالي" يداهمون منزل قائد عسكري موالٍ للحكومة في عدن وينهبون محتوياته

داهمت قوات أمنية موالية لـ"الانتقالي الجنوبي"، ليل الخميس، منزل قائد عسكري موالٍ للحكومة الشرعية شمال شرق مدينة عدن جنوبي اليمن،  ونهبت محتويات المنزل.

وقال مصدر محلي لـ"المصدر أونلاين" إن مجاميع مسلحة تابعة لشلال شايع مدير شرطة عدن المقال، وأخرى تابعة لـ "الحزام الأمني" اقتحمت منزل العقيد جلال مقطع، في حي الممدارة شمال شرق عدن، وهو أركان حرب اللواء الثالث حماية منشآت وقائد المقاومة الجنوبية في مكيراس، تحت دعوى الإشتباه بوجود أسلحة في منزله لكن شاهد عيان قال إن القوات غادرت بعد عملية الاقتحام بحوالي نصف ساعة ولم تعثر على أي أسلحة في المنزل.

المصدر المحلي أفاد أن مسلحين شاركوا في عملية الاقتحام شوهدوا وهم يقودون سيارتين كانتا في فناء منزل العقيد مقطع، كما تم نهب محتويات المنزل من أثاث ومقتنيات.

وحتى الآن بلغت عدد عمليات المداهمة والاقتحام لمنازل قادة عسكريين موالين للحكومة المعترف بها دوليًا ما يقارب 9 عمليات مداهمة تتجاهل قيادة "الإنتقالي" الحديث عنها حتى الآن، لكن نشطاء موالين للمجلس المدعوم إماراتيًا أشاروا إلى ورود معلومات تتضمن ما قالوا أنها محاولات لتخزين السلاح وأخفائه في منازل قادة موالين للحكومة الشرعية.

وبحسب مصدر أمني تحدث لـ"المصدر أونلاين" فإن الجزء الأكبر من عمليات الإقتحام لبعض منازل القادة العسكريين تمت بناءًا على معلومات غير مؤكدة وأشار إلى أنه في جميع حملات المداهمة التي وقعت في الأيام الماضية لم يعثر على أي سلاح في منازل القادة العسكريين التي أقتحمت منازلهم.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك