يومٌ دام في حضرموت.. عشرة قتلى نصفهم عسكريين سعوديين في انفجارين منفصلين

يومٌ دام في حضرموت.. عشرة قتلى نصفهم عسكريين سعوديين في انفجارين منفصلين

اليوم الخميس، كانت محافظة حضرموت شرقي اليمن، على موعد مع أحداث دامية حصدت 5 عسكريين سعوديين بينهم قائد في قوات تحالف دعم الشرعية العاملة في اليمن وعدد من العسكريين والمدنيين اليمنيين، والذين قضوا في حادثي تفجير منفصلين.

وأفادت قيادة السلطات المحلية والامنية والعسكرية بحضرموت في بيان، بمقتل قائد قوات التحالف في منطقة الوادي والصحراء بحضرموت العقيد الركن بندر العتيبي وعسكريان سعوديان آخران وعسكريان يمنيان من المنطقة الأولى بانفجار عبوة ناسفة في وادي بن علي بمديرية شبام، أثناء محاولتهم تفكيك شبكة عبوات زرعت وسط الوادي.

وأدى الانفجار لإصابة ستة عسكريين يمنيين على الأقل بينهم اركان حرب احدى الكتائب في المنطقة الاولى.

كما افاد البيان بمقتل جنديين سعوديين وثلاثة مدنيين يمنيين في منطقة الوديعة الحدودية مع السعودية، بانفجار عبوة ناسفة انفجرت في باص نقل مدني.

وكان مصدر عسكري أبلغ "المصدراونلاين" بمقتل جنديين وثلاثة مدنيين ظهر الخميس، بانفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون وانفجرت مع مرور حافلة ركاب "نقل جماعي" بمديرية العبر التابعة لمحافظة حضرموت والمحاذية للسعودية بالقرب من منفذ الوديعة الحدودي.

وفقا للمصدر فإن العبوة كانت معدة لاستهداف موكب عسكري يتوقع مروره من الموقع المذكور وانفجرت تزامنا مع مرور حافلة الركاب.

لكن مصادر إعلامية أكدت ان العبوة انفجرت بإحدى العربات العسكرية مودية بجنديين سعوديين تزامنا مع مرور الحافلة.

ونعت السلطة المحلية وقيادة المنطقة العسكرية الأولى وكافة التشكيلات العسكرية والأمنية بوادي وصحراء محافظة حضرموت قتلى التفجيرين، مؤكدة في بيان مشترك وصل "المصدر أونلاين" نسخة منه، أنهم سيواصلون مع الأشقاء في المملكة العربية السعودية المعركة المصيرية ضد الإرهاب والتخريب.

تأتي هذه الأحداث في ظل أجواء توتر تشهدها المحافظة التي تسيطر قوات موالية للإمارات على سواحلها، بينما تسيطر القوات التابعة للحكومة الشرعية والمدعومة من المملكة العربية السعودية على ما يعرف بحضرموت الوادي والصحراء.

وكانت صحيفة سعودية كشفت، الثلاثاء الماضي، عن مساع لما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي المدعوم إماراتيا لتفجير الأوضاع بحضرموت شرقي اليمن، ونقلت صحيفة عكاظ السعودية عن مصادر يمنية مطلعة أن عناصر موالية للانتقالي تعقد لقاءات وتعمل على تعبئة الشارع لتفجير الأوضاع الأمنية.

وتأتي هذه العملية بعد يومين من قيام قوة عسكرية تابعة للمنطقة العسكرية الأولى المنتشرة بوادي حضرموت، بمداهمة وكر يتحصن فيه عناصر مطلوبة أمنياً بمدينة شبام، وقال مصدر عسكري إن اشتباكات عنيفة اندلعت بين (كتيبة حضرموت للمهام الخاصة) التابعة للجيش ومسلحين على صلة بأعمال تخريبية وإرهابية استهدفت قوة عسكرية الأسبوع الماضي.

والخميس الماضي، أصيب جندي ومواطن، في استهداف مسلحين لقوة عسكرية تابعة لكتيبة الحضارم، المرابطة في مدينة شبام التاريخية بوادي حضرموت، وذلك بتفجير دراجة نارية مفخخة أدى إلى إحراق ثلاث سيارات وإصابة جندي بحروق متوسطة وجرح مواطن آخر.

وفي نفس التوقيت، استهدفت عبوة ناسفة زرعها مجهولون، عربة عسكرية "طقم" للقوات الحكومية في مديرية العبر، وأدت الى مقتل جندي وإصابة جنديين آخرين.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك