منظمة "سام" تكشف عن معاملة قاسية لمعتقلي سجن الأمن السياسي بصنعاء وتورد شهادات لأقاربهم

منظمة "سام" تكشف عن معاملة قاسية لمعتقلي سجن الأمن السياسي بصنعاء وتورد شهادات لأقاربهم (إرشيف)

نقلت منظمة سام للحقوق والحريات شهادات لمحامي وعدد من أقارب المعتقلين الذين سردوا تفاصيل عن معاملة قاسية يتعرض لها المحتجزون في سجن الأمن السياسي بصنعاء التابع للحوثيين.

وذكر بيان نشرته المنظمة ومقرها جنيف، اليوم الأربعاء، شهادة لزوجة أحد المعتقلين قالت فيها إن زوجها ربط بالسلاسل لمدة ثلاثة أيام مع معتقلين آخرين لطلبه من أحد السجانين إحضار طبيب لمعتقل أُصيب بالتشنج وأغمى عليه داخل الزنزانة.

وأضافت أن الحراس وأثناء الزيارة يدخلون كل دقيقة ويسحبون بعض المعتقلين إلى الخارج بعيدًا عن ذويهم إضافة لمنع الغذاء والدواء عنهم.

وقالت منظمة "سام" إن مليشيا الحوثي تمنع أهالي المعتقلين في سجن الأمن السياسي من زيارة أقاربهم منذ أسبوعين.

واعتبرت المنظمة مايتعرض له المعتقلون انتهاكا إضافيا صارخا لحقوق المعتقلين المكفولة بموجب الدساتير والمعاهدات الدولية.

وأوضحت المنظمة أنها حصلت على معلومات تفيد بتدهور الحالة الصحية لبعض المعتقلين نتيجة سوء المعاملة، وانعدام الرعاية الصحية في السجن، خاصة بعد حرمان السجناء من ارتداء ملابسهم الخاصة والحصول على الدواء بشكل منتظم حيث يعاني بعضهم من أمراض جلدية معدية بسبب الرطوبة والازدحام والحرمان من المياه الكافية للشرب والنظافة.

وأشارت "سام" إلى أن المنع لم يقتصر على الزيارة، بل من إرسال الملابس النظيفة والدواء والطعام الذي كان يحضره الأهالي للمعتقلين كل أسبوع أو أسبوعين.

وأكدت أنها علمت بتعمد إدارة السجن التابع لمليشيا الحوثي وضع الكثير من المعتقلين في زنازين انفرادية، وتعريضهم لمعاملة قاسية وتعذيب شديد بحسب بلاغات تلقتها المنظمة.

وطالبت "سام" في بيانها المجتمع الدولي والمبعوث الأممي السعي لإنقاذ اتفاقية استكهولم خاصة الشق المتعلق بالمعتقلين، مشددة على ضرورة الضغط على مليشيا الحوثي للإفراج عن جميع المحتجزين دون سند قانوني، ومحاسبة المتورطين في ارتكاب انتهاكات مروّعة ضدهم.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك