محافظ سقطرى يعلن تكفل السعودية بنقل العالقين جواً إلى الجزيرة بعد تزايد حوادث تعطل قواربهم

محافظ سقطرى يعلن تكفل السعودية بنقل العالقين جواً إلى الجزيرة بعد تزايد حوادث تعطل قواربهم

أعلن محافظ سقطرى رمزي محروس تكفل السعودية بنقل جميع العالقين من أبناء الجزيرة في الخارج، بدءً من اليوم، عبر تسيير رحلات جوية من مطار مدينة الغيظة بمحافظة المهرة شرقي اليمن.

وقال محروس في منشور بصفحته الرسمية على فيسبوك، إنه بناءً على مطالبتنا للأشقاء في المملكة العربية السعودية باعتماد رحلات مستمرة لنقل العالقين من أبناء سقطرى في المحافظات اليمنية إلى سقطرى جواً وذلك من مطار الغيضة في محافظة المهرة.

وكانت حوادث تعطل قوارب نقل المسافرين من أبناء الجزيرة العالقين خارجها تزايدت الأسابيع الماضية.

وقبل أيام، أنقذت بحرية التحالف قاربا على متنه 60راكبا من أبناء جزيرة سقطرى بعد تعطل محركه قبالة سواحل المهرة كما عثر قبل أسبوع على قارب آخر على متنه 44 راكبا فقد بوسط البحر بعد تعطل محركه أيضا.

ولجأ سكان محافظة سقطرى جنوب شرق اليمن للسفر عبر البحر بعد تعثر الرحلات الجوية نتيجة لتعطل معظم مطارات الجمهورية ووجود رحلة واحدة إسبوعيا فقط عبر طائرة اليمنية.

لكن هبوب رياح شديدة موسمية توقف التنقل عبر البحر من وإلى الجزيرة خلال الفترة من شهر يونيو وحتى أغسطس من كل عام إضافة لمخاطر وطول هذه الرحلة مقارنة بالجو.

وقال سكان بالجزيرة للمصدر أونلاين إن أقارب لهم لايزالون عالقين في مدينة سيئون بوادي حضرموت بينهم مرضى وعائلات

لم يتمكنوا من السفر عبر مطار سيئون رغم استعدادهم دفعهم ضعف سعر التذكرة 150دولار.

وتبلغ تكلفة حجز رحلة طيران اليمنية من وإلى جزيرة سقطرى مايقرب مائة دولار أي مايعادل 54ألف ريال يمني وقد تنتظر شهرين بعد حجزها بسبب الازدحام وفقا لمسافرين.

وقال مسافرون من أبناء جزيرة سقطرى للمصدر أونلاين إنهم يضطرون لدفع ثمن أكثر لتذكرة السفر حيث تصل بعض الحجوزات إلى 220 دولارا.

ويبلغ سكان محافظة أرخبيل سقطرى 44 ألف شخص وفقا للتعداد السكاني في العام 2004م.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك


-->