الحوثيون يبدأون عملية انسحاب أحادية من ميناءي الصليف ورأس عيسى والحكومة تعتبرها مسرحية

الحوثيون يبدأون عملية انسحاب أحادية من ميناءي الصليف ورأس عيسى والحكومة تعتبرها مسرحية مسلح حوثي في ميناء الحديدة (إرشيف)

قالت وكالة رويترز للأنباء إن جماعة الحوثيين بدأت اليوم السبت سحب قواتها من ميناء الصليف في محافظة الحديدة (غرب اليمن).

وحسب الوكالة فإن فرقاً من الأمم المتحدة تشرف على إعادة انتشار الحوثيين في ميناء الصليف، الذي يستخدم في نقل الحبوب، بينما توجهت فرق أخرى إلى ميناء رأس عيسى النفطي لبدء تنفيذ انسحاب الحوثيين من هناك.


وأشارت رويترز نقلاً عن شهود عيان أن الحوثيين انسحبوا من ميناء الصليف وسلموه لقوات "خفر السواحل" دون أن توضح ما إذا كانت قوات خفر السواحل هي ذاتها التي تتبع الحوثيين أم أنها ذات القوات القموجودة قبل اجتياح الحوثيين للمدينة.


ولم يصدر حتى اللحظة تعليق رسمي من الأمم المتحدة حول عملية الإنسحاب التي يتم تقديمها كجزء من تنفيذ اتفاق استوكهولم الذي أشرفت عليه الأمم المتحدة بين الحكومة والحوثيين.من جهته قال محافظ المدينة المعين من قبل الحكومة الشرعية "الحسن طاهر" إن هذه الانسحابات لم تلتزم بما تم الاتفاق عليه من خطوات.


وعبر المحافظ، في مداخلة مع قناة "العربية" السعودية، عن رفضه لهذه الخطوة التي وصفها بـ"المسرحية"وأضاف "سنظل الطرف الرئيسي في أي اتفاق".
وقال المحافظ إن ما يجري في الحديدة هو محاولة تغطية على فشل المبعوث الأممي مارتن غريفيثس، وأن اتفاق إعادة الانتشار من الموانئ نص على مراقبة ثلاثية وإزالة الألغام.

وفي تغريدة له على تويتر شكك وزير الإعلام معمر الإرياني في العملية وقال إن عرض الحوثيين إعادة الانتشار في موانئ الحديدة "غير دقيق ومُضلِّل".
وأوضح الإرياني أن أي انتشار أحادي لا يتيح مبدأ الرقابة والتحقق هو مراوغة وتحايل لا يمكن القبول به.

من ناحيته اعتبر سفير اليمن في المملكة المتحدة الدكتور ياسين سعيد نعمان إعلان الامم المتحدة عن موافقة الحوثيين على الانسحاب من طرف واحد من مينائي الصليف ورأس عيسى وبعض مناطق الحديدة "إعلاناً للتمويه"، وقال إنه "قد يكون "متفقاً عليه" ليجنب المبعوث الأممي الاحراج حينما يتعين عليه أن يقدم تقريره الى مجلس الأمن يوم ١٥ مايو بشأن تنفيذ اتفاق استوكهولم بناءً على قرار اللجنة الرباعية".

واعتبر ياسين في تغزيدة نشرها على صفحته في الفيس بوك إن من واجب الحكومة اليمنية أن "تتمسك بتنفيذ قرار الانسحاب كاملاً وبدون تجزئة"، وقال إن هذا القرار المعلن "محاولة لامتصاص الضغط الذي يمارس على الحوثيين بخصوص الانسحاب ، وأن أي تسوية في الاتجاه الذي يمنحهم فرصة للتملص من إلتزامهم سيرتد بعواقب أقلها تمييع الموقف من قرارات استوكهولم".


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك


-->