أيلول الأسود

21 سبتمبر 2014: أصبحت صنعاء تحت إدارة دولة وأمست في قبضة ميليشيا! ثم دخل الجميع في صدمة وذهول من هذا الذي لم يخطر على بال.


وخلال الساعات الاثنتي عشرة الفاصلة بين ما قبل سقوط العاصمة وما بعده تاريخ نحسبه قصيراً قصيراً بساعاته وهو طويل بأحداثه وغامض وسري، قد لا يكون تدوينه متاحاً للمؤرخين والصحافة بل سيبقى حكراً على الزعماء الإقليميين والقادة العسكريين الكبار وأدراج الاستخبارات.


بسطت قوات الحوثيين سيطرتها على العاصمة إذن. فيما لم يلقِ أحد السؤال النمطي: وماذا بعد؟ إذ أن ما وقع كاف لرسم مستقبل البلاد, ما لم تتدخل خوارق لتغيير مساره.


ظلت صنعاء رهينة لقوات الحوثيين التي أحكمت تطويق المدينة طيلة أربعة أسابيع, جرت خلالها مداراة المدفعية الحوثية بكل ما يمكن لدولة أن تقدمه من تنازلات أملاً في شراء السلام, أما الآن فقد ذابت الدولة ويتعذر العثور على مظاهر سيادية للاستدلال على أنها ما تزال قائمة.


وحسب رئاسة الجمهورية مربعان من مربعات العاصمة لا تجول فيهما دوريات الحوثيين: مربع حيث يقع سكن الرئيس وثانٍ حيث يقع القصر الرئاسي, فيما يواصل لغز ذوبان قوات الجيش والأمن الصمود أمام محاولات فكه.


الثلاثاء الماضي, ألقى الرئيس عبد ربه منصور هادي خطاباً كان ليكون مؤثراً ومخلصاً لو أنه أزاح الغموض عن حقيقة ما حدث غير أن الرئيس أرسل إشارات لا تساعد سوى على تخمينات واحتمالات.


قال هادي "أدرك أنكم جميعا تشعرون بالصدمة مما حدث ومن تسليم بعض مؤسسات الدولة ووحدات الجيش بالصورة التي شاهدناها, ولكن عليكم أن تعرفوا أيضاً أن المؤامرة قد كانت فوق التصور, وأننا طُعنًا وغُدرنا وأنها مؤامرة تعدت حدود الوطن’ تحالفت فيها قوى عديدة من أصحاب المصالح التي فقدت أو من الذين جعلتهم ثاراتهم الشخصية يثأرون من الوطن قبل ثأرهم من الأشخاص, ومن الانتهازيين الذين نراهم في كل فاجعة يأكلون من كبد هذا الوطن".


وأضاف: دعونا نغادر في هذه اللحظة العصيبة لغة التنديد واللوم وتحميل المسؤولية, بل والتخوين لما حدث في عاصمتنا وعنوان وحدتنا؛ صنعاء التي احتضنت الحلم وكانت وستبقى أمينة عليه, فمهما تحدثنا ولومنا وعبرنا ، فما حصل كان أقسى ولا يمكن لأي عبارات أو لوم أو حتى تحمل أو تهرب من المسؤولية أن يعبر عن قساوة وصعوبة ما حدث.


لو لم يكن في كشف ما حدث إدانة لسياسة هادي التي اتبعها في التعامل مع الأزمة السياسية وتهديد صنعاء لصرح بحقيقة ما وقع بدلاً من التلميح, ومع ذلك ففي تلميحه خيط قد يقود إلى معرفة سر الانهيار أمام تقدم قوات الحوثيين.


لمعرفة ذلك, لابد من تتبع خطابات هادي خلال الأزمة السياسية التي تحدث في غير واحدة منها عن تشكيل لجان شعبية للدفاع عن صنعاء, مستنداً إلى فكرة الاصطفاف الوطني التي نجحت في حشد أعداد هائلة من المتظاهرين المناهضين للحوثيين.


وبالفعل أسند تشكيل اللجان الشعبية إلى حزب الإصلاح على نحو أساس أو إلى أشخاص مدعومين منه, ودار حديث جدي عن توزيع أسلحة وأموال كما شاع استخدام مصطلح اللجان الشعبية خلال قتال الأيام الخمسة في شمال العاصمة على أنها قوة رئيسة تقاتل إلى جانب الجيش.


كان هادي يظن أن الإصلاح سينتهز الفرصة ويندفع للقتال ضد الحوثيين كي ينتقم لما فعلوه بمقراته وأعضائه في صعدة وحجة وعمران, لكن الإصلاح أوقف المواجهة وآثر السلامة ليرد الصاع للرئيس الذي يرى الإصلاحيون أنه خذل القسم الموالي لهم من الجيش في عمران وسلمه لقمة سائغة للحوثيين.


يبدو أن هادي لم يرد إسناد مواجهة الحوثيين في صنعاء إلى الجيش؛ إما خوفاً من تمرد ضباطه أو ادخاره ليتقوى به بعدما يخرج الإصلاح والحوثيون من الاقتتال منهكين إلى حد لا يستطيعان معه ليً قرارات الرئيس.


ولعل في واقعة انسحاب "اللجان الشعبية" الإصلاحية من القتال ضد الحوثيين تفسيراً لمغزى حديث هادي عن الطعن والغدر والثارات الشخصية, على أن المآل الذي انتهى إليه الموقف بمجمله نتيجة طبيعية لحسابات الرئيس الذي لم يحتط بخطة بديلة وأسرف في استخدام سياسة خطرة عمادها ضرب القوى المعيقة له ببعضها, دون تقدير لمدى تعقيد هذه اللعبة وحساسيتها خصوصاً وهو لم يمضِ في الحكم مدة تكفيه ليبرع في استخدامها, بصرف النظر عن أنها إجراء غير وطني.


علاوة على ذلك, نقل هادي اللعبة السياسية إلى داخل الجيش منذ استثنى اللواء 310 الذي كان يقوده العميد حميد القشيبي من خطة هيكلة القوات المسلحة التي بدأ إنفاذها في 2012. وفي 2014 ترك هذا اللواء فريسة لقوات الحوثيين, فلا هو شمله بخطة الهيكلة ولا هو تحمل عاقبة ذلك الاستثناء وحماه.


فكلا التفسيرين لما حدث في العاصمة أمس الأحد يدينانه؛ فإما أنه لاعب صغير ضمن مخطط إقليمي ودولي وقد ترك الأحداث تبلغ ما هو مرسوم لها أو أنه وجد الجيش الذي كان ينبغي أن يحفظ لصنعاء رمزيتها سراباً. وفي التفسير الثاني مسوغ لإلقاء سؤال على الرجل: ماذا كنت تفعل منذ 2012؟


وعلى افتراض أنه اتعظ من صراع يناير الدامي عام 1986, يعلم هادي ربما أكثر من أي قائد عسكري آخر أن اتخاذ الجيش أداة لممارسة السياسة أو التوازنات المناطقية والحزبية سياسة جد مدمرة, لا تبني جيوشاً مثلما لا تعصم الجيش الواحد من الانقسام على نفسه ثم الاقتتال.


بعد كل هذا الانهيار والانكشاف, سيضع الرئيس رتبة المشير على كتفيه ولن يخجل, مثلما سيتشبث بكرسي صار موسوماً بالإذلال.


حقاً, أزاح الحوثيون اللواء علي محسن الأحمر وهذا مفيد بوصف الأخير رمزاً لحقبة وطبقة فاسدتين غشومتين لكنهم سقطوا أخلاقياً بتغاضيهم عن علي عبدالله صالح, بل تدليله وتلبية نزواته وثاراته المتصلة بغرف النوم, فضلاً عن أن ذلك غير مجدٍ لهادي بعدما صار هو أيضاً رئيساً صورياً في ظل تحكم الجماعة المسلحة بالقرار.


غير ممكن أن عمى ذهنياً قد أصاب الحوثيين إلى حد أن يبدو علي محسن في أعينهم مجرماً فاسداً وعلي صالح وديعاً نزيهاً فيما البدهي أن الاثنين كفرسي رهان في الإجرام والفساد على مدى 36 عاما.


الراجح أن صالح اكترى الحوثيين فاستحبوا هذه المهنة واتجروا بدماء حسين الحوثي ومن ورائه كل قتيل سقط في صفوف أتباعهم خلال حكم الرئيس السابق, ذلك أن البندقية الحوثية حين تحولت من الدفاع إلى الهجوم والعدوان فقدت قضيتها فانقلب معها أصحابها إلى قتلة مرتزقة؛ تارة مع المال الخارجي وأخرى مع المال الداخلي.


من الفائض هنا الإشارة إلى سقوطهم النابع من اقتحامهم لمنازل خصومهم المسالمين ومكاتب حزب الإصلاح وعقاراته فهذه متلازمة حوثية لا سبيل إلى شفائهم منها, ولم يكن متوقعاً أنهم سيسمون فوقها حين يتجولون في صنعاء.


والثابت أن العملية العسكرية التي مكنت الحوثيين من السيطرة على صنعاء هي تتويج لنهج مضاد لثورتي سبتمبر وفبراير لأن جناحي هذه العملية التي صارت تُدعى ثورة هما على علاقة عداء مع الثورتين (الحوثيون خصوم لسبتمبر وعلي عبدالله صالح خصم لفبراير).


الحديث هنا عن ثورة سبتمبر لا بالمدلول الديماجوجي الشائع, بل بقيمها الأصيلة التي لم تتمثلها أنظمة الحكم التي حكمت شمال البلاد قبل الوحدة ثم اليمن الموحدة باستثناء نظام الرئيس الراحل إبراهيم الحمدي.


ومع مواصلة الحوثيين لحشد مسلحيهم وعتادهم إلى داخل العاصمة صنعاء قد يكون الانقضاض على سلطة الرئيس عبدربه منصور هادي مسألة وقت, حتى تكمل هذه الجماعة خلق "ثورة" تكون ضراراً لثورة سبتمبر وتطمس تاريخها.


ففي الوقت الذي تنهمك فرق الكشافة على التحضير لعروض كرنفالية احتفاءً بذكرى ثورة سبتمبر الثانية والخمسين, يريد الحوثيون لاحتجاج على سياسية اقتصادية, انتهى بالسيطرة على العاصمة بالقوة المسلحة أن يتحول إلى ثورة تزاحم ثورة سبتمبر وتسحب البساط منها. 


وما الاحتفالات الباذخة بإفراغ أطنان من المفرقعات والرصاص في الهواء إلا جزء من هذا المسعى, فضلاً عن الاحتشاد يوم الثلاثاء في ميدان التحرير حيث الرمزية المكانية لثورة سبتمبر.


لذلك يضخم الإعلام الحوثي الحديث عن محاولات سلب للمرافق الحكومية, إضافة إلى اختلاق وقائع سلب ادعت وسائل إعلام حوثية أنها وقعت يوم 21 سبتمبر في مقر قيادة الجيش العامة فيما اتضح لاحقاً أن الحوثيين هم من أفرغوا مخازن المقرات العسكرية من الأسلحة والآليات وألحقوها بعتادهم.


يأتي هذا السلوك الإعلامي الحوثي لتبرير نشر قوات الجماعة داخل العاصمة ومواصلة السيطرة عليها ويمكن لأي مستطلع لحال المؤسسات الحكومية ملاحظة أن المسلحين الحوثيين يتخذون وضعية المراقبين لا الحراس, فيما تضاءل دور القوات الحكومية الموكول لها حراسة المنشآت وليس مستبعداً طردها في الأيام المقبلة.


سلطة الرئيس هادي تحت رحمة الحوثيين وهو يدرك ذلك كما صار حلفاؤه الدوليون يدركون. وفي آخر بيان للاتحاد الأوروبي بشأن الوضع اليمني واتفاق السلم والشراكة إشارة إلى ذلك .


قال الاتحاد وهو أكثر من يجيد تقييم الوضع اليمني بين سائر اللاعبين الدوليين "تجب إعادة كافة المؤسسات الحكومية لسيطرة السلطات الشرعية تحت قيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية". هذا التذكير بشرعية السلطات وقيادة هادي يرد للمرة الأولى في بيان للاتحاد.


الرئيس أنفق ثلاثة أعوام في التذكير بأنه تسلم حكم بلاد عاصمتها مشطورة بين فريقين يقتتلان وخدمات الطاقة والوقود منعدمة.


والآن لو رأف الحوثيون بهادي وأبقوه رئيساً, كم من الوقت يحتاج للتذكير بأنه أفاق في 2014 على عاصمة تسيطر عليها ميليشيا.

 


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك


-->